Sunday, February 17, 2013

عجوز جزائرية تعود للحياة بعد وفاتها



الكل يعرف عن تحول مجموعة من الاعراس و الافراح الى حزن و مآتم ,يوم الجمعة الماضي وقع العكس, بولاية خنشلة الجزائرية , وذالك عندما ماتت عجوز تبلغ من العمر 72 سنة ,كان اهلها يبكون عن وفاتها ,قبل ان تفتح عينيها بلحضات قليلة قبل وضع التراب عليها.


وحسب جريدة الشروق الجزائرية كيف ان عائلة العجوز, ضنوا ان الجدة قد غادرت الحياة وانتهى مقامها, فتم بعد دالك الاعلان عن وفاتها, وبدات التعازي تنهال على العائلة ,بل وصل الامر لحد تغسيلها و تكفينها و حملها الى المقبرة, قبل ان يفاجا الجميع تعود الى حياة بعد الكشف عن وجهها لالقاء النضرة الاخيرة عليها قبل تغطيتها بالتراب.
واكد احد الشهود انه حين تم وضعها في القبر وشرح احد المشيعين من عائلتها باجراء الكشف عن وجهها وفقا للسنة النبوية فوجئ بفتح الميتتة عينيها و النضر اليه قبل شروعها في التنفس, فسارع الى ابلاغ بقية المشيعين بالامر, لكن اغلبهم لم يستطع استعابه ولاذوا بالفرار قبل ان يتم اعادة العجوز الى بيتها ويتم تحويل الماتم الى فرح كبير حضره جل ساكنة المدينة الصغيرة.

No comments:

Post a Comment